El A. F. Cisse

ترجمة الشيخ الحاج علي فاطمة شيخ مدرسة جامل من 1925 إلي 1959م رضي الله عنه وأرضاه.

        بسم الله الرحمن الرحيم وصلي الله علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم تسليما                                                                                                                                           ترجمة الشيخ الحاج علي فاطمة شيخ مدرسة جامل من 1925 إلي 1959م رضي الله عنه وأرضاه.                                                                                                                             هو: شيخنا الحاج علي فا طمة سيس بن دنب بن مد بن لايين حاط بن مكمب بن حال كاتم بن كاتم بن أول من هاجر من القبيلة إلي سالوم مد بكار سيس رضي الله عنهم، وازداد لوالده في قرية أجداده : بنبل وتقع هذه القرية في مديرية غا ند بمقاطعة كفرين إقليم كاولك سابقا، وأمه فاطمة يس ساله بنت لايين حيش من أهل بمب مود قرية شيخ الشيوخ محمد بمب ساله توفي سنة 1259هـ رضي الله عنهم.                                                                                                                                                                وتربي علي يد والديه، وابتدأ القراءة وهو ابن خمس سنوات ولم يبلغ الثالثة عشرة من عمره إلا وقد حفظ القرآن حفظا جيدا وكتب مصحفا لوالده ، وأولاه كتابة ألواح التلاميذ وهو صغير.                                                                                                         وفي سنة 1898م التحق إلي أخيه الكبير الحاج أحمد سيس الذي كان يتعلم آنذاك في مدرسة الشيخ الحاج مختار تور (انجاي نجاي) فوجده مستعدا للرحلة إلي الشيخ الحاج مالك سي بتواوون فرافقه ومكثا عنده سنة،ثم انتقلا إلي مدرسة الشيخ الحاج عبد الله سيس وذلك أيام استقراره واستيطانه في كجور في قرية كاكون وكانت علي مسافة غير بعيدة من تواوون. وانتقلا منها إلي سانلوي سنة 1900م ومكثا هناك سنة أو سنتين ثم عادا إلي تواوان لتكون خاتمة مطاف أخيه الكبير.                                                                                                                                                         وفي سنة 1904م أي بعد ست سنوات من ارتحالهما من سالوم عادا إلي الأهل سالمين غانمين، وفي هذه الآونة تعلم صاحب الترجمة المقدمات التوحيدية ؛ ككتب الإمام السنوسي وغيره، والمقدمات الفقهية، واللغوية، والكتب النحوية؛ كالآجرومية، وملحة الإعراب، ومقدمة بن بون، وكتب التصريف؛ كلامية الأفعال، وكذلك ألفية بن مالك وغيرها، والجزء الأول من مختصر الشيخ خليل، وتعلم أكثر ذلك علي يد أخيه الكبير؛ فهو طيلة هذه السنوات الستة وفي جميع المدارس التي نزلا فيها لم يكن يتعلم ويأخذ دروسه في غالب الأحوال إلا علي أخيه الكبير ولذلك كان يقول:  إذا رويت لكم عن الشيخ الحاج مالك فاعلموا أني أخذ ته عنه في أحاديثه التربوية في المسجد إذ لم أكن التقي به إلا فيه.  ولما عادا إلي قريتهما الأصلية في سالوم وجدا والدهما حيا مرزوقا ففرح بهما كثيرا، وطلب منه تعليم كتاب المرشد المعين بحضوره لأحد تلاميذه ليختبر مستواه العلمي، فقرأه من حفظه ولما أكمله قال له الوالد: (لومت اليوم لمت قرير العين بك) .                                         فزوجهما معا وتوفي بعد خمسة عشر يوما من زواج صاحب الترجمة فمكث في الأهل سنة كاملة، ثم شحذ غرار عزمه واستعد للرحلة مرة ثانية لطلب العلم فسافر مع تلميذ صغير اسمه سليمان جار سيس، ونزلا أولا علي الشيخ الحاج عبد الله سيس ت سنة(1925م) الذي اشتهر فيما بعد ب: (بروم جامل) ، وكان إذاك في قرية (ديمباري) في مديرية بركلان مقاطعة كفرين سابقا. ومكث هناك مدة صيف كامل تعلم خلالها علوم البلاغة من كتاب تبصرة الأذهان للشيخ محمد السعيد الجكني الشنقيطي، والعروض، والمواقيت وغيرها.                                                                       وفي أواخر الصيف واصل رحلته إلي سانلوي مع تلميذه الصغير سليمان جار وهو الذي نروي عنه الخبر، وتلميذين الكبيرين كانا يتعلمان معه هما: ابن عمه عمر صون سيس من أهل قرية بنبل وتوفي (ببوداي) ، والسيد عثمان امباي من أهل قرية (موي) وأبو أسرة كبيرة فيها، وفيها توفي رحمهم الله.                                                    ولما وصل الشيخ إلي سانلوي واصل دراسته علي الشيخ بابكر سيك وكان من الشيوخ السالوميين الذين استوطـنوا فيها بعد انتهاء تعلمهم؛ فلازمه ثلاث سنوات، وأخيرا التف حوله التلاميذ من جميع جهات المدينة وانتظمت له مدرسة كبيرة منعته من مواصلة دروسه فانتقل منها إلي (داند) حوالي 1908م.                                             ولما وصلوا إليها التحق إليه من سالوم ــــ فور وصوله ــــــ إليها ثلاثة من التلاميذ الكبار كانوا يتعلمون معه في (دمباري) ليتعلموا عليه وهم: السيد مام عبد جك بن مد بوكر أبو أسرة جك في طيبة جكين ، والسيد مختار لوم أخو الشيخ مختار لوم في جوبين طيبة ؛ أخوان اشتركا في الإسم واللقب، والسيد جبيل جل سيس بن عمه.              وواصل الشيخ دروسه علي الشيخ محمد سك أخي محمد سيك المذكور آنفا وهذان الأخوان الشيخ محمد سيك والسيد أبوبكر سيك كانا من العلماء البارزين السالوميين تعاصرا الشيخين الحاج عبد الله سيس ، والحاج مالك سي وأخذا عنهما ؛ ولكنهما رجعا إلي سالوم مسقط رأسهما بعد شيخوختهما وفيها توفيا رضي الله عنهما وعن جميع من ذكرت معهم.                                                                                               وكان أصحاب الشيخ المرافقون له؛ والملتحقون إليه يتعلمون ويعتمدون عليه في جميع شئونهم التربوية والاجتماعية أينما نزلوا ، وبهؤلاء الفتية الميامين ابتدأ الشيخ ملازمة التدريس من سنة (1905م) إلي سنة وفاته بجامل سنة(1959م) وبعد استقراره في (داند)  انتظمت له من هؤلاء ومن غيرهم مدرسة غاصة منعته من استغراق أوقاته في التعلم والبحث والمطالعة، فسافر مع رفقائه إلي البادية ونزل في قرية تسمي (مبايين سوب) علي الشيخ شرج جا مباي الذي انهي حياته عند الأهل في سالوم ودفن في جامل، وكان متقنا للفقه غير متضلع في علوم الأدب العربي، فنوي الاستقرار عنده ليتعلم عليه  مختصر الشيخ الخليل، كما يا خذ هو الآخر عن شيخنا علوم الأدب العربي . وبعد تنظيم هذا المشروع بينهما استعد لاتخاذ مزرعة يستعين بمحصولاتها بعد إتمام المشروع علي مواصلة رحلته إلي البلدان العربية حيث المدارس والمعاهد والجوامع ولكن المنية وافت والدته فاطمة ساله التي كانت قيمة علي الأسرة مما سهل له الغياب الطويل عنهم؛ فجاء إليه أخوه الكبير الحاج أحمد سيس (باي دام)  ليقنعه بضرورة الرجوع إلي الأهل فاستمع له، فرجع إلي (داند) واستعد مع فتيته الكرام ورفقائه الأمناء للعودة إلي سالوم وذلك في سنة 1909 أو 1910م وفي هذا العام أسس شيخه الحاج عبد الله سيس قرية جامل.                                                                                                                                    وكان من أكبر أصفيائه في مدينة (داند) التاجر الأمين الحاج داختي غي رحمه الله.                                                                                                                                                              وفي هذه الأعوام الأربعة أو الخمسة راجع علوم البلاغة والمقامات وأشعار الجاهلين وتعمق في علوم الأدب العربي والسيرة النبوية والفقه المالكي وعلوم المواريث والمواقيت والحساب وطالع كثيرا من الأسفار والمجلدات والمختصرات والمطولات في جميع الفنون،وأعجب به السيد الحاج أحمد نجاي مابيي أيام وجوده في سانلوي ففتح له خزانتة كتبه يطالع منها ما شاء؛ فاستفاد منها كثيرا وأدام الثناء عليه،                                                                                                                                                              فعاد إلي سالوم ونزل في قريتهم الأصلية: بنبل جنوب مدينة كفرين ومكث هناك سنة مع رفقائه الأمناء يواصل التدريس لهم وفي عام 1912م انتقل بهم إلي قرية جامل المسكن الأخير ، والمدفن السعيد لشيخه الحاج عبد الله سيس (بروم جامل) الذي سبق أن نزل عليه هو وأخوه  ، وهو في قرية كاكون في كجور ، ونزل عليه هو مع رفيقه سليمان جار وهو في قرية (ديمباري) في سالوم . وها هو ذا يعود إليه بعد تأسيسه لقرية جامل الشهيرة بالعلم ليتخذه مسكنا بجوار شيخه المذكور.         ولما وصل إليه آواه ونصره؛ فلازمه حتى صار سلمان بيته، وباب مدينة علمه؛ فوكل إليه شيخه تعليم المدرسة وتحرير رسائله وإجابة الفتاوى والنوازل فاستقر عنده راضيا مرضيا عنه حتى توفي شيخه في 15 فبراير سنة 1925م بجامل رضي الله عنه وأرضاه.                                                                                                                                        فواصل تدريــس المدرسة بنفسه واستجلب الكتب من جميع آفاق السنغال ولاسيما من المدارس الأمهات، ومن موريتانيا؛ وقرأ بعد ذلك كتاب نشر البنود علي مراقي الصعود للشيخ عبد الله بن الحاج إبراهيم الشنقيطي في علوم الأصول علي العلامة الرحال الشيخ محمد عالي بن فتي العلوي الشنقيطي؛ وبعد ذلك أخذه عنه كثيرا من التلاميذ فانتشر بهم الكتاب في كثير من المدارس.                                              وقرأ ونظر وباحث في علوم القرآن، وعلوم الحديث ومختصر الشيخ خليل وتحفة الحكام والقواعد الفقهية من العلماء الوافدين عليه حتى تبحر فيها، وصار فيها آية من آيات الله. والتقي مع كثير من الشيوخ الكبار كالشيخ الحاج مالك سي والحاج عبد الله نياس والشيخ الخديم، والحاج امباكي بوصو وغيرهم. وتبادل الكتب مع الأخير رضي الله  عنهم جميعا وأرضاهم، وفسر القرآن لأول مرة لجماعة غفيرة من الطلاب والعلماء في جامل حوالي سنة 1935م ، وحج البيت الحرام سنة 1937م وزار قبر خير من تشد إليه الرواحل سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم، واعتمر. وعاد إلي الحرمين الشريفين للحج والزيارة والعمرة سنة 1939م والتقي في هاتين الرحلتين بكثير من العلماء والحفاظ والثقات واستفاد منهم وأفادهم.                        ومن أعلقهم به فيما بعد صديقه الشيخ عبد الرحمان بن البشير ضوي إمام جامع تطاوين بالجمهورية التونسية، والشيخ محمد المصطفي العلوي الشنقيطي خادم العلم بالحرم المكي، والثالث الشيخ عمر بن حمدان المحرسي التونسي الأصل المكي الهجرة وهو من أصفياء الشيخ محمد عبد الحي الكتاني المغربي الذين أثني عليهم في كتابه فهرس الفهارس والأثبات.                                                                                         وقد أجازه الثاني والثالث بجميع ما عندهما من المرويات والمسموعات وبجميع ماحواه ثبت الشيخ الأمير ، وأجازه الثالث بجميع ماحواه فهرس الفهارس والأثبات، ومجمع المعاجم، والمشيخات، والمسلسلات لخاتمة الحفاظ الشيخ عبد الحي الكتاني المغربي رضي الله عنهم جميعا وأفاض عليهم جميعا فيوض رحمته وألحقنا بهم آمين.                                                                                                                                                      واعتنق الشيخ الحاج علي فاطمة الطريقة الأحمدية التجانية بإذن صحيح صريح  من شيخه الحاج عبد الله سيس ، وله في الطريقة أسانيد متصلة صحيحة صريحة ؛ ومن أقواها عنده سنده عن الشيخ محمد السعيد، عن والده أحمد بن الشيخ محمد الحافظ، عن خاله وشيخه بد بن سيدين، عن الشيخ محمد الحافظ، عن القطب المكتوم والبرزخ المختوم الشيخ أحمد بن مَحَّمد التجاني ــــ رضي الله عنهم وعنا معهم ــــ تقييدا أوّلا ثم تقديما وإطلاقا ثانيا.                                              وأخذ عنه الطريقة خلائق لايحصون، وأذن فيها وأجاز ، وقدم، وقيد، وأطلق،وعمم وخصص بحسب الأهلية لكثير من المريدين.                                                           واحتمي بالسنة المحمدية فنجي هو ومن اتبعه من الدعاوي المضلات والتظاهر بالولاية والكرامات، وأدام التدريس، وجلب الكتب وانتساخها، ومقابلتها والبحث والمطالعة وتربية المريدين واتخاذ البساتين والمزارع وإعانة الفقراء والمحتاجين إلي أن لبي دعوة ربه ضحوة يوم الاثنين في جامل، وذلك في 18 نوفمبر من سنة 1959م وترك بعده ذكريات طيبة، ومدرسة غاصة لاتزال عامرة علي يد أولاده وأسرته، ولها فروع كثيرة في جميع الجهات أعانهم الله تعالي.                                                     ولطول المدة التي مارس فيها التعليم من سنة 1905م إلي سنة 1925م ــ تعلم عليه والد ثم ولده بعده، وشيخ ثم تلميذه ، واجتمع في مدرسته الشيوخ والفتيان من جميع الأفاق والبلدان فترك من بعده مالا يعد ولايحصي من التلاميذ والمريدين. رضي الله عنه وعنهم وعنا معهم.                                                                                       واشتهر من بين الشيوخ الجامليين ب(غورغي) كما اشتهر شيخه  المربي الحاج عبد الله سيس ت1925م ب(بروم جامل)، ومعلمه الأخ الكبير الحاج أحمد سيس ت 1966م بباي دام واشترك ثلاثتهم بلقب: (شرج جامل).وبطواطؤهم بهذا اللقب الميمونة، وباتحادهم في الهدف المنشود، وفي المقدمات، والأشكال والنتائج ، وتوافقهم في الزمن والمسكن والنسب والمدفن، وبتراصص أصحابهم كالبنيان المشدود أينما اجتمعوا وبائتلاف أرواحهم كالجنود المجندة أقول: بهذه الملابسات الإجتماعية والثقافية والروحية اشتبكت أخبارهم واشتبهت فلا تمتاز أو يفصل إلا عند المحققين من أصحابهم، ومعاصريهم وقليل ماهم ولله في خلقه شئون.                         وخلفه من بعده ابنه الكبير الحاج محمد نة رحمه الله وتوفي سنة 1986م، وخلفيته الحالي هو: الشيخ الحاج محمد مختار وهو عالم مدرس تقي متواضع أطال الله عمره في صحة وعافية هو وعامة إخوته وأصحابهم أجمعين ورضي الله عن الشيخ ومن ذ كر معه وعنا معهم رضا لاسخط بعده أبدا آمين.                                                                                                                              
                                                                جامل 22 يناير 2008مالشيخ أحمد علي سيس الجاملي.

Afficher plus

Articles similaires

Laisser un commentaire

Bouton retour en haut de la page
Fermer
Fermer
%d blogueurs aiment cette page :